الجمعة، 5 أكتوبر، 2012

شمسنا الأن تغيب !!!!



جمعة مكفهرة حالكة السواد تلف المشهد وعيوننا لم ترى وأذاننا لم تسمع نشيح بوجوهنا وكأن شيء لم يكن صم بكم عمي ولسان حال من يرانا بأننا أمة من لايفقهون .... المسجد الأقصى وكل باحاته وساحاته يداس ويدنس وقلوب الأمة تنتحب وتموت بمسارب أخرى خارج هذا المشهد تبحث عن ديموقراطيات وشعارات رنانه مزيفة غايتها وشرارتها الأولى كانت لفرقة الأمة التي حذرنا الله منها وخلق فوضى خلاقة لحالة مهينة اليوم نعيشها ونحيا فصولها من غير ادراك ولا فقه ولاتدبير فقط عدونا يجني ثمار دهائه من تفاهتنا !!! نعم القدس تهان وتهود والأقصى على أبواب الهدم ليحل مكانه هيكلهم المزعوم والعالم كله يشيح بوجهه عن فعل بني صهيون ليعلي من شأنهم بالأرض وخاصة بعد أن تأكد بأننا أمة ميته لانستحق الحياة عبر بالونات الأختبار التي قاس من خلالها ردات فعلنا فتيقن بنجاح خططهم وموت جسد الأمة أكلينيكيا فرجحت كفة الميزان لصالح الصهيونية العالمية . وأنا لله وأنا اليه راجعون أوبعد هذا هل فهمنا المعادلة او مازلنا بأحلام الوهم واليقظة مترنحون . حسبنا الله ولي المستضعفين ......








هناك 11 تعليقًا:

  1. واقع مؤلم ...
    وليس منا ردة فعل سوى صمت
    ....
    وكلمة
    ضعيفة ..هزيلة ...
    ....
    لماذا يا قدس
    صهيون مجتهد في تهويدك

    والمسلم صامت

    والصمت صار إرث

    من الجد إلى الأحفاد !!

    لماذا أيها القادة ...؟؟

    رغم أننا أصحاب حق تأتي خطاباتكم دوماً فاترة

    كأنها حلقات برامج معادة ؟؟

    لماذا لا تقف وتصرخ بأعلى صوتك

    أنه لا حق لصهيون في وطني ولا أصل ولا ارتداد ؟؟

    وان أقربهم للإنسانية مهنته جلاد

    وأنهم شعب يستحق الإبادة ؟

    لماذا نُذبح كالنعاج ويحصلون هم على الإشادة ؟؟

    لماذا نُذبح في صباح الأعياد

    ونُسمي الذبح شهادة ؟؟!!!

    لماذا يسكنوكِ هم يا قدس

    ويقيمون حولكِ الحدود والقيود

    وأكتفي أنا بوضع صورةٍ لكِ حول عنقي قلادة ؟؟؟!!

    هذا جزء من قصيدتي للقدس
    تقبل مروي أخي الكريم

    ردحذف
  2. ماذا يمكن أن يقال كتعليق على كلماتك أخي سمير؟
    بماذا يمكن أن نصف حالنا نحن العرب والمسلمون، وأي كلمات تستطيع ان تصف عجزنا و تخازينا تجاه الأقصى وفلسطين؟
    فلسطين الصدر الذي يجمع كل قلوبنا وأرواحنا،فلسطين التي تستباح حرماتها أمام أعيننا جميعا ولا نحرك ساكن ولا نقوم بأي عمل صغير كان أم كبير..
    فلسطين الأرض المباركة التي أصبغ عليها ربنا بركاته وجعلها ارض الأنبياء و المرسلين..
    ..
    لا أدري ماذا أقول أخي،ولكن يقينا سيأتي اليوم الذي تتطهر فيه فلسطين الحبيبة من دنس الصهاينة،فهذا وعد الله،وهذا هو قوله الفصل، وسنظل نعمل من اجل هذا اليوم كلا بما يستطيع،نحتاج إلى تطهير نفوسنا والتمسك بديننا والتوحد على كلمة سواء وفعل قويم،وسيأتي نصر ربنا قريبا بإذن الله.
    كل الود والتحية لك أخي ولكل شعب فلسطين الأبي العظيم.

    ردحذف
  3. وشمس فلسطين أبدا لن تغيب أخي،فمن باركها سيأتي يوم ويطهرها.

    ردحذف
  4. نعم من حقنا بأن يجيبنا كل المسلمين وكل الأعراب لماذا بني صهيون

    يرتعون بنعالهم فوق أماني وكرامة الأمتين العربية والأسلامية من خلال

    تدنيسهم باحات وساحات الحرم القدسي الشريف ومن خلال تهويد الأرض وتهجير

    الأنسان وليس من غاضب او مجير وبالأمس القريب كانوا قد استشعروا غضبتنا

    بمساسهم بقدسية شخصية نبينا محمد (ص) فكانت غضبه اصغر من أن تكون ردا

    حقيقيا كردة فعل لفعل مشين وقبلها كانت دمائنا تداس فوق ارصفة شوارع

    عواصم الخذلان من المحيط الى الخليج وليس لحرمتها من رادع او مجير

    تلك هي خطوات هدم أمة قبل هدم أقصاها فهل من سامع عاقل وهل من مجير

    كل الأحترام والتقدير لشقيقة الرجال وأخت الشهيد دمتي ودام نبضك

    العربي الأصيل ....


    ردحذف

  5. حقا مازال بالأرض رجال صادقين تستشعر صدقهم من خلال نبضهم الصادق مع الله

    ودمائهم التي تغلي غضبا وحبا لأرض الرباط أرض الحشر والنشر معا بأمر الله

    كل الأحترام والتقدير لمرورك الكريم أخي الصالح أحمد صالح ولكل الرجال

    الصادقين الذين تأبى حروف ابجديتهم الاأن تجاهد ولو بكلمة حق تقال

    بارك الله بأخي العزيز أحمد صالح وبنبضه الصادق الطاهر ....



    ردحذف
  6. ماتت القدس , و رحلت بغداد

    وكلنا راحلون .... يقولون : بأن الساعة قريبة

    نسأل الله رحمته

    ردحذف
    الردود

    1. شقيقتي العزيزة أريج شكرا لمرورك الكريم ولكلماتك التي تصف أبعاد الجرح الغائر بضمائرنا الذي مازال يمتد أتساعا لأن ذرة العقد الفريد قد ضاعت من بين أصابعما كما الماء حين يتسلل هاربا ولأن حباته المنفرطة لم تكن القدس وبغداد لابل كل عواصمنا ونحن نيام ومازلنا نائمين !!!

      حذف
  7. السلام عليكم...
    لا حول ولا قوة إلا بالله...
    كلماتك ألمس فيها تسارعا شديدا في الأنفاس، إنه الأسى يا أخي...
    لا يوجد ما أضيفه غير أن أدعو الله بالفرج العاجل وأن يمكن لنا أسباب النصر، وما ذلك على الله بعزيز.
    سبحانه وتعالى مالك كل أمر، وإذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون.
    تقبل تحياتي...

    ردحذف
    الردود

    1. صدقت ياأخي العزيز هو الأسى والأستهجان معا لطالما كنا عربا ومسلمين ونرى ونسمع ونعيش هوان مابعده هوان أنا لله وأنا اليه راجعون ونسأل الله بأن يلطف بأمة محمد(ص) فكفاها ذبحا من الوريد الى الوريد وكفانا حمامات دماء تستباح والله يعلم خابية النفوس


      حذف
  8. نعم نصمت ولكنه صمت الألم .. نحاول ونجتهد لتغيير القادة ونجد اننا ندور في حلقة مفرغة كلهم سواء لا يقولون قول الحق ابدا قد تعتقد اننا لا نألم ولكننا كالجسد الواحد نحن نألم وندعو ولو استطعنا لداقعنا عن احجار الأقصى بأرواحنا .. ولكن الله يبتلينا ويختبرنا .. حفظ الله المسجد الأقصى والمرابطين من حوله

    ردحذف
  9. حسبنا الله ونعم الوكيل ..
    هان علينا ديننا .. فهُنا على الناس ..
    دمت بخير أخي سمير .. مع التحية الممزوجة بالكثير من الغصات ..

    ردحذف