الخميس، 2 أغسطس، 2012

لانامت أعين الجبناء في كل مكان وزمان ولحوم المستضعفين من المسلمين تحرق في بورما







ياأمة المليار

ياأمة المليار حقا هل هرمتي
ام انزويتي وزال عنكي مابنيتي
ياأمة المليار ياأمة العشق الالهي
عشقك منقوص واقصاكي يحتضر ينادي
ام هل نسيتي مكانة الاقصى وبات قلبك صد مجافي
او ماعلمتم انه ركن الشهادة واحد اركان العبادة
منه قد عرج خير المرسلين 
وبه قد صلى بكل الانبياء و المرسلين
وبأرض قدسه قد مر او قد ولد رسول ونبي
اه ياأمة المليار او مايزيد اه ياأمة العجز المهين
لاتولي الوجه صوب الغرب عندما نشتكي سوء الامانة
لاتقولي عنوتا مغتصبة او حتى مهانة
لاوحق الله لسنا مرغمين ان ذكرتي
يوم ان كان نبي الرحمة امة لوحده حين ان حمل الامانة
كيف نلاقيه يوم الحشر وهل نرفع جبين ونحن قد خنا الامانة
ليس العبادة سبحة وسجادة ولا سجدة وتطهر
وفوق هذا ثوب خيانة للأمانة
اما تعرفين ان من نقض عهده بالدين 
يحشر كمن اعلى هبل
اما اخبرنا خير المرسلين اننا برباط حتى يوم الحشر العظيم
ومن ارض اقصانا ننشر وللعرض عليه بها سوف نحشر
فترقبي يأمة المليار وجهه حينما تلتقيه عند حوضه فأنى تشربين
ومع اي من الاقوام سوف تحشرين
بئس الخمول والخيانة يامن خلقتم مسلمين موحدين فلبستم الثوب القديم
وزعمتم بعد هذا بأنكم مسلمين
وامامنا ونبينا خير البرية اجمعين
لاومن خلق محمد لسنا الا خانعين خائبين خائنين
وكل من عرف الحقيقة وتمسك بدينه منكم براء
فمن حشر في ارض الرباط امة محمد
ومن تخلف عن ركن الجهاد فهو من امة مهند
اخوكم
سمير
ابن القدس والاقصى الجريح





ماينطبق على الاقصى وكل ديار المسلمين ينطبق على لحوم المسلمين في بورما فلقد وصلنا حد المهانة والأستخفاف افلا يكفينا مهانة . 
ياأمة العجز المهين كفاكم انتحار وهروب وخيانة هاهم أصحاب الأخدود يعودوا من جديد ولامجيب حتى الأعلام اسقطهم عمدا 
ونحن نائمين ولما لا فلم يعد لنا وزن بكفة الميزان حين انتحرنا 
أجمعين حين استهدفنا ضمائرنا وأقمنا الحد عليها وقطعنا السنتنا 
وحرقنا ضمائرنا بأخدود عميق يمتد لجاهليتنا الأولى وقلنا صاغرين لهم رب يحميهم ويدافع عنهم فمالنا ومالهم ويكفينا 
الدماء والأرواح التي تزهق بديارنا بكل حين اوما علمتم بأنكم مشتركين حتى النخاع بتلك الجريمة وعليه أنتظروا البرهان من 
رب العرش المكين ............

















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق