الثلاثاء، 22 مايو، 2012

عناوين فتحت ولن تغلق الابفتح ردم يأجوج ومأجوج !!!!!!!!!!!!!!




منذ البداية وبأكثر من موقع تحدتنا حديث كان يشنج شجوننا ويفضح المستور واسميناه جهارا نهارا كلمة حق لابد وان تقال وقلم حق لابد وان يكتب وكان المطلوب عقل يسمع وأن كان لايطرب . لم يكن مبتغانا اجر يؤخد او علامة رضا بهز الرؤوس ولاثناء ومديح . بل كانت غايت مبتغانا انهاء حالة سبات العقول والأشارة بالبنان لسيل عارم كان مازال على مشارف تخوم الأمة يتوعد احلامنا ويستسخف همومنا ويستبيح ماتبقى من دمائنا وكرامتنا وبقايا مياه في وجوهنا .
استسخفنا الكثرون واطبقت كل ذئاب الأرض بأنيابها على البنان واللسان وكان مبتغاها شل ارادة النبض ارادة الحياة ارادة التغير بفعله الايجابي لاالسلبي حتى غمرنا طوفان التشرذم وسفك الدماء واستباحة الأعراض والأوطان والأنسان او بالتحديد ماكان تبقى من ذاك  الأنسان الذي كان جل همنا ايقاظه من حالة السبات والأنكسارات النفسية التي لم تبقي ولم تذر من انساننا شيئا يذكر ولا حتى اثر من  بعد عين .
لابل الأكثر ايلاما ذاك الثوب الذي البسوه للطوفان ليسموه عنوتا  ثورة وربيع اخضر وكأن عقولنا اصبحت لاتميز الغث من السمين او الأحمر من الأخضر والأرض المحروقة من الأرض التي يغطيها الربيع بسجادته المزركشة زهورا وأثمار وحدائق غناء واغاني الأطيار والأطفال وخرير الماء يجري بالسواقي والأنهار صافي رقراق لاسيلا من شلالات الموت والدماء والدمار وحرائق ودخان تغطي المشهد ليحيل الأمل الى ركام ورماد وجمر تحت الرماد ولاعنقاء ولو بعد الف الف عقد من الزمان ستنهض من تحت الجمر والرماد لتعلن ولادة ارادة وفعل جديد ولادة عنقاء من جلد عنقائنا المذبوحة من الوريد الى الوريد ..........أأأأأأأأأأأأأأأأه ثم أأأأأأأأأأأأه  فقط لو تعلمون ماذا ضيعنا غير الحق والأرض والعرض وانسانيتنا وسلالتنا واحقيتها بالوجود ............
منذ اليوم لسوف تعلمون وعلى اصابع الندم لسوف تعضون ويوم العرض لوجه الحق يوم الحشر على وجوهكم سوف تسحبون يوم لاينفع الندم على عمر ودنيا تكون قد رحلت وجاء يوم السؤال عن التي تكلت بأبنها او اباها او زوجا او اخاها ولسوف تسؤلون عن التحريف بأحكام الله وشرعته وعن التهلكة التي كانت مستقركم ومستقر ارحامكم وظننتم بأن شرعتكم بمقارعة الظلم والظالمين هي بشلالات من دماء المظلومين وعباد الله الفقراء والمساكين وحقوق تضيع وتحالفات مع حراب اعداء الأمة 
على رقاب ابناء الأمة .
هل تسأل من يعتلي اليوم المنبر وهو يرتدي عبائة الدين والدين منه براء هل ثمن الكرسي الذي يسعى اليه يستحق دماء المسلمين التي سفكت هباء وأن الله لن يغضب لكل قطرة دم استبيحت  وأن كانت لأسفه واحد من الأمة وهل استباحة تخوم الأسلام ووقفه تحت حراب ومساندة اعداء الأمة يشفي صدور المؤمنين ويرضي وجه ذوالجلال والعرش المكين .
تلك التساؤلات لابد وان يسبقها مليار علامة استفهام واولها واخرها اين كنتم يامن تدعون بأن تحت العمة شيخ ودين أين كنتم حين ضاعت هيبة المسلمين بعد ضياع استحقاقاتهم اين كنتم حين اصبحت حرائر ارض المسلمين سبايا عهركم وعهر عدونا ولا اظنه كان او سيكون عدوكم .
لهذا اتبرء منكم امام وجه الله جل جلاله ويكفي اسلامي بأني لم الطخ ثوبي بدم مسلم ولم اصافح او اجتدي المعونة من عدوي لابل من عدو الله ولم انصره لينصرني على ابناء جلدتي .
حسبي الله ولي الضعفاء المستضعفين .....

















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق