الاثنين، 30 أبريل، 2012

حنظلة وناجي العلي وريشة وقلم فنان مازالت تروي حكايتنا الى الان والى يوم يبعتون









تلك هي امتنا وهذا هو حالنا على مر السنين ....


فهل جد من جديد ؟؟؟


رحم الله الفنان الخالد والثائر الباقي قلمه ينبض في ضمائرنا 


الى يومنا هذا رحم الله ناجي العلي ..............




رحم الله حنظلة











هناك 5 تعليقات:

  1. رحم الله ناجي العلي وسائر أحرار الامة

    .. وعلى العهد باقون ..

    ردحذف
  2. بعض الأحيان اسأل نفسي هل زمن الملائكة الطاهرين السرائر انقياء القلوب النجوم الساطعة في وسط السماء قد هجرة ارضنا ومنعت من النزول لهداية البشر لغضب من الله قد حل بالعباد لكني اصرع نفسي قبل ان تعيد التفكير بهذا الأمر لأني كلي يقين بان الله لن يكلنا لانفسنا طرفة عين وامره نافذ فينا ماحيينا ...

    واتذكر قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم الباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير املا
    صدق الله العظيم

    ردحذف
  3. رحم الله الأمة قاطبة فكم ناجي كان بها يانور .............

    ردحذف
  4. من المؤكد يا سمير " الله تعالى لن يكلنا إلى أنفسنا طرفة عين وأمره نافذ فينا ما حيينا ..

    نسال الله الهدى والصلاح

    والرحمة لأمةٍ جادت بـ شهيدٍ تلو شهيد

    :

    نهارك رائق جميــــل

    ردحذف
  5. سرني مرورك وكلماتك طببت جراحي واومضة الأمل بالنفس الحزينة

    حقول ياسمين امنيتي لو فرشتها بدربك ماوفتك حق كلماتك واثرها بالنفس الحائرة

    دمتي بخير وبركة من الله العلي القدير

    ردحذف