الأربعاء، 16 مارس، 2011

شعاع الأمل وحدقات أعين الأمة

سمير ابن القدس كتب:

نعم يارفيقي ضاقت بنا الاوطان حتى اصبحت الثقب الوطن 

وازدادت الظلمة حتى 

اصبحنا كضائع بلجة الليل لانملك غير فسحة الامل وضياء 

الحقيقة 

يستلهم شعلته من ضمائرنا هي الحقيقة لكن احلامنا اوسع من 

الحقيقة المرة وشعاع الامل 

يوسع حدقات اعيننا لنرى رغم الظلمة فكلما زادت ظلاما 

زادت الحدقات اتساعا لنذرك حقيقة الاشياء من حولنا لهذا لن 

نستسلم ولن نرضخ لالفعل 

فاعل ولا لفعل واقع هذا حالنا وحال واقعنا هم اظلموها لكي 

لانرى ونسوا ان الطبيعة الفسيلوجيه لكل عين ان تتاقلم لترى 

حتى بالظلام مساكين هم 

ونحن المعجزة يختبؤن وراء الظلام ولايروا الحقيقة ونحن 

ألحقيقة تسكن خلجاتنا لهذا نحن ندرك مالايدركون فقط لنوسع 

مداركنا ونقوي 

ارادتناوايماننا بالحق والحق لابد ان ينصرنا بالجولة القادمة لان 

المستقبل 

للحقيقة ناصعة البياض

ابن القدس والاقصى الجريح






هناك تعليقان (2):

  1. هي فسسحة الامل واحلامنا أوسع من الحقيقة المرة ...

    صدقت والله

    أشكر لك نبضك الصادق
    بالتوفيق دوماً

    ردحذف
  2. هي بعض التوائات من الألم ونخز للضمائر لابد لنا من نتقبل حقيقتها لنعرف كيف نكون .
    شكر لمشاركتك الكريمة عزيزتي نور دمتي ودام الخير بالتواصل تحياتي لك شقيقتي العزيزة .....

    ردحذف